كلمة العميد

'الحمد لله والصلاة والسلام علي نبينا محمد صلي الله علية وسلم . وبعد تقوم المكتبات الجامعية بدور أساسي ومهم في العملية التعليمية الجامعية. وتعتبر من أهم المصادر المعرفية التي تمد الطلاب وأعضاء هيئة التدريس والباحثين في الجامعات بمصادر المعلومات المرجعية والمعرفية، والمراجع الدراسية الورقية منها والإلكترونية .لذلك فإن الاهتمام بالمكتبات الجامعية وتطويرها تعد أولوية لكل جامعة تسعي إلي التميز العلمي. إن التعليم الجامعي يشهد تغيرات متتالية تفرضها طبيعة التطورات العلمية والتقنية، كما تشهد جامعة الجزيرة نمواً مطرداً في برامجها وأبحاثها مما مكنها من أن تتبوأ موقعاً مهماً محلياً وإقليمياً وعالمياً. والأمر الذي عظمَ من مسئولياتنا لمواكبة هذه التطورات والتفاعل معها والمساهمة لإنجاحها. كما تتطلب إعادة صياغة أهداف المكتبة وإجراءات تعديلات جزرياً في فلسفة نشاطات المكتبة والخدمات التي تقدمها. وإدراكاً لأهمية الجامعة فقد أولت جامعة الجزيرة وهي الجامعة التي تنشد التميز في كل مؤسساتها عناية خاصة واهتماما كبيراً لقطاع المكتبات وأنشأت عمادة المكتبات وسعت لتطويرها. حاولت عمادة المكتبات ترجمة هذا الاهتمام والعناية إلي واقع منجز وانجازات متحققة من خلال منظومة من الانجازات علي أرض الواقع في صورة متعددة تمثلت في إنشاء المكتبة المركزية الجديدة ودعمها، كذلك تعيين عدد من المتخصصين المؤهلين من الكوادر البشرية، وصيانة وتأهيل المكتبات الفرعية وتزويد المكتبات بالمطبوعات الحديثة وتطوير المكتبات الإلكترونية. إن هذه الإنجازات تحققت بفضل الله ثم تعاون إدارة الجامعة الكبير واهتمام السيد مدير الجامعة ومتابعته وتوجيهه . نسأل الله أن يستمر التعاون لتحقيق أهداف الجامعة والوطن.'